يــامــرحــبا مــلــيــون وذي ســـاعه الــبــاركــه أنــك شــرفــتــنــا
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مغزى العجمان في خزة بنجد برواية الشيخ عبد الله الدامر رحمه الله...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله
Admin
Admin


ذكر عدد الرسائل : 57
العمر : 25
المزاج : مستانس
تاريخ التسجيل : 14/09/2008

مُساهمةموضوع: مغزى العجمان في خزة بنجد برواية الشيخ عبد الله الدامر رحمه الله...   الخميس أكتوبر 02, 2008 9:46 am

محمد بن دبلان شيخ من شيوخ العجمان قليل من الرجال مثله وظهر في عصر يغزو فيه بالخيل وبالجيش وتبعه وانتشر اسمه جاء إلى الكويت ومعه قافلة من العجمان نوخت في براحة الكويت وكان محمد دبلان يسير على الإمام ويسولف معه.

قال محمد بن دبلان : يا ولد يا فيصل العجمان سيفك المعلق وإذا انفتح لكم إن شاء الله باب عز فالعجمان رهن إشارتك وأنا من أولهم ورد الإمام عبد الرحمن كفو يا ولد المرزوق.
ولما هم محمد بن دبلان بالمرواح استوقفه عبد العزيز عبدالرحمن وقال : أريد أن أنشدك عن العجمان : أين هم ؟ وأين منزلهم؟
فأجاب ابن دبلان بأن وصف منازل كل شيخ ومكانه في الربيع وغيره.
قال عبد العزيز : هل غزا منهم أحد ذا الزمان ؟ وهل جرى منهم شئ أو جرى عليهم شئ ؟ وأبن رشيد هل جرى منه شئ ؟
ولما رجع محمد بن دبلان إلى اخوياه قال لهم : هنا ولد لعبد الرحمن إن أحياه الله فوالله ستشوفون منه العجب لقد قام هذا الجذع ينشدني نشدان شايب عن امور لم ينشدني عنها غيره.
وبعد أن قضى ابن دبلان لوازمه قصرت فلوسه عن حاجاته ولم يشتر قهوة بعد. فسار صوب الإمام وقال : يا ولد فيصل عندكم قهوة ؟ الدراهم قصرت .
قال الإمام : أي وأرسل الامام واحداً وجاء له بصاعين أو ثلاثة أصواع من القهوة .
قال ابن دبلان : عسى الله أن يحيي عبد العزيز يا ولد فيصل . سلم لي عليه
قال الإمام : هل أعجبك ؟
قال ابن دبلان : إي أعجبني وسيعجبك وسيعجب غيرنا وعسى أن يحيى الله هذا الصبي
ثم راح ابن دبلان بقهوته وإذا بعبد العزيز قادم لأبيه فقال له أبوه : ابن دبلان يسلم عليك
وأبشرك أنك اعجبته.
قال عبد العزيز : إيش يبغي ؟
قال عبد الرحمن : قهوة
قال عبد العزيز : أعطيتموه قهوة ؟
قال عبد الرحمن : إي
قال عبد العزيز : إيشي هي ؟
قال عبد الرحمن : صرة قهوة
قال عبد العزيز : أين هو الآن ؟
قال عبد الرحمن : ما هو ببعيد . قام الآن.
ثم قام عبد العزيز وحمل كيس قهوة راح نصفه وذهب إلى قافلة ابن دبلان فلما وصله سأل: أين محمد بن دبلان ؟ فإذا هو قادم إليه وأرسل ابن دبلان واحداً يحمل القهوة من عبد العزيز وقال : لا يا رجل .
قال عبد العزيز : لما جئت الوالد اعلمني وجاءت قهوة عقبك . لم تكن عندهم في البيت فجئت بها وتراها يا أبا حسن مقفية .
قال ابن دبلان : وايش تبغي ؟
قال عبد العزيز : ما أنا بقاعد في الكويت يا غدانا يا عشانا مالنا هم سواه ! أنا هنا وقلبي وعيني لبلادي ولديرتي ولعدوي فأنا أبغي منك إني إذا ظهرت إن شاء الله تغزو معي.
قال أبو حسن : أبشر
قال عبد العزيز : ترى ما هي بهرجة سوق!
قال أبو حسن : أنا راعي سوق ؟

لما دار العام أو عقب ذلك بسنة ركب عبد العزيز إلى وادي العجمان وسأل عن ابن دبلان فقالوا له : إن أبن دبلان ثوّر وقد واعد الناس عند الظبطية ، فارسل عبد العزيز رجلاً من العجمان وقال له : انحر ابن دبلان واعلمه ألا يستعجل إلى أن أجيئه فلما وصل الرجل وأخبر أبن دبلان قال لجماعته : أبشركم يا عجمان بالعلم المبارك إن شاء الله. هذا عبد العزيز بن عبد الرحمن في الوادي وسيجئ لنا باكراً غداً أو بعده وهذا شاب حظه مقبل ونحن معه إن شاء الله وقد سبق أن واعدته وبيني وبينه علم وأعلمكم بالصحيح والله ما أتعدى هذا المكان إلى ان يجئ عبد العزيز أما أنتم فمن يبغي منكم المغزا فالرياع وسيعة ومن أراد أن يروح فليروح.
فقالوا له : لا بالله ما نحن برائحين وابن دبلان في ذلك الوقت مسموع الكلمة ما من أحد يصد عن رأيه وفعلاً جاءهم عبد العزيز وغزوا معه.
غزا العجمان مع عبد العزيز مغزى خزة فقد ذكروا لعبد العزيز شيخين واحد من قحطان ومعه قبيلته وهو فيصل بن حشر وواحد من مطير وهو نايف بن هذال آل بصيص وكلاهما كان نازلاً عند خزة في شرع وادي العتش من شمال وعلى ما يقولون : يا حمامتين في واد.
وقال شايب لنا : إننا لما قيلنا على الحسي - وهي هجرة آل فدغوش آل شوية - أقبل إلينا عبد العزيز ومعه غضارة خضراء وقال : يا أخويانا : من الذي معه ما يؤدم غداءنا اليوم؟ قال عبدالله بن حصوان – وهو من جماعتنا - : عندنا - طول الله عمرك – العكة التي فيها الدهن وهي ما زمالي. وهو من الربع الذين أقبلوا . هات القدح فإذا جاءوا ملأته وجئتكم به. قال عبد العزيز : وهل أعود ويدي خالية ؟ لا والله ما أعود إلى أخوياي ويدي خالية هل العكة مع زمالك الذي يقود فرسك السوداء؟
ثم ان عبد العزيز ذهب ونطح الرجل وقال له : يا زمال ابن حصوان اعطني العكة التي معك! قال الزمال : سم : هاك العكة !
قال عبد العزيز : على هونك.
قال الزمال : خذها كلها ونحن سنأخذ من اخويانا.
قال عبد العزيز : لا .
ثم إن عبد العزيز شد العكة من مثناها وفك وكاءها وصب مقدمها حتى امتلأت غضارته وقال للزمال : هاك العكة ! فقال الزمال مكرراً : هاك العكة كلها.
ولكن عبد العزيز أدبر وهو يقول : هذا رزق اليوم ورزق باكر الغد على الله قال الشايب الذين رووا لنا هذا المغزى والله إننا عندما أصبحنا وصبحنا العرب الذين غزوناهم في خزة وجدنا أنحاء السمن وكأنها مثل الحمير المعقرة على معثى العرب الذين صبحوهم.

كان عند ابن رشيد شاعر من عربنا هو سعد بن صبيح وقد فرح لما سمع بما فعله عبدالعزيز ومن معه من العجمان وقال في ذلك قصيدة نبطية منها :-




يا نجد عاد الحول لك ما بعد حال
أخذ القضا وافرح بفعل القرومي
أفرح ووسع خاطرك بالتبهـلال
لا تشتقي بالهم وأنت مهمومـي

ا
التوقيع :: لا شفت ظلم ناس في كل وادي ....... حمدت الله انه خلقني ...ضاعني...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-da3en.yoo7.com
عبدالله الضاعني
مشرف عام
مشرف عام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 17
العمر : 25
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

مُساهمةموضوع: ..........   الإثنين أكتوبر 13, 2008 11:30 am

لا هنت خيو علىا الموضوع اللي ينققط عسل ننتضر جديدك


اخوكـ،: عبدالله حسن Cool
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مغزى العجمان في خزة بنجد برواية الشيخ عبد الله الدامر رحمه الله...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــــنــتــديـــات ال ضــــاعن تـــرحــب بــكــم :: المنتيدات الخاصه :: منتدى تاريخ ال ضاعن-
انتقل الى: